الخميس، 31 أغسطس، 2017

اليوم الدراسي الأول في ألمانيا

إنه يوم مهم جدا في حياة الطفل ، يومه الدراسي الأول ، هنا في ألمانيا يتم الإحتفال بهذه المناسبة (Die  Einschulung) بتقاليد مميزة و تحمل  معنى أهميّة التعليم للشعب الألماني ، يصنع كيس قمعي كبير من الورق  و يلف بغلاف قماشي يطرز فيه إسم الطفل(schultüte) ، كان هذا القمع يستعمل سابقا لجمع الأدوات الدراسية التي يقدمها المعلمون للتلاميذ في أول ساعة من أول حصة دراسية ، ثم تغير التقليد حتى أصبح الأطفال يحملون أقماعهم التي ملئت سابقا من قبل ذويهم بالحلويات و الأقلام الملونة و العجين الملوّن .

كيس المدرسة /Schultüte 




  في صباح أول يوم يتوجه الأهل و الأصدقاء مع الطفل إلى الكنيسة التي توجد في مدينتهم ( حسب مذهب العائلة وغالبا ماتقدم الكنيسة قدّاسين للطائفتين الكاثوليكية والبروسطنطينية ) لحضور قدّاس خاص للصلاة من أجل سنوات دراسية قادمة و طلب العلم وخدمة هذا البلد ، و يلقي القس أو الأب كلمات عديدة عن معنى النمو و النصح للأهل و يحدّث الصغار عن متعة العلم و يشبّههم بالشجيرات الصغيرة المزينة بالأعشاش الصغيرة و التي تتغذى بالكتب لتثمر و تطعم من ثمارها مستقبلا أجيالا أخرى وتصبح بيوتا لأعشاش جديدة من العصافير ...


 داخل قداس يوم الدراسة 

 بعد ذلك يتوجه الجميع إلى المدرسة و يتم إستقبال الأطفال من طرف معلميهم مباشرة و يصطحبونهم في جولة حول المدرسة ، و يقضون أول ساعة في المدرسة كتلاميذ ويتلقون ظرفا يحمل واجبهم المنزلي الأول ، و الأهل ينظرونهم خارجا في ساحة المدرسة ، و بصطحبون أطفالهم للبحث عن طاولة للكتابة و باقي المتطلبات...

ماكسيميليان وهو مستعد ليومه الأول كتلميذ 

نحن بدورنا قد إحتفلنا بهذا اليوم السعيد ، و إجتمعنا صباح هذا اليوم للإحتفال بطقوس هذه المناسبة رفقة كل أفراد العائلة ،  و كنت أدعو لإبني بالتوفيق في دراسته ، و أن  أرآه يزهر ويثمر من العلوم الجيدّة ، و ليكن خادما للعلم و البلد و أهل هذا البلد ... 

صورة عائلية تذكارية 

  

هناك تعليق واحد: