الخميس، 19 نوفمبر، 2015

العدالة الجميلة .

(حتى تستطيع الجموع الغفيرة من الناس أن تمتلأ بالإحساس بالمسؤولية تجاه سعادة بعضهم البعض,
العدالة الإجتماعية لن تكتسب أبدا *)
القانون يصنع , يوضع , القانون تصنعه المجتمعات بما تحتاجه وليس بالضرورة مايليق بها , وأفضل أنواع الأنظمة القانونية أكثرها مرونة وشمولا , النظام القانوني يجب أن يكون قادرا على التمطط , والتغير , والتحوّر , والإضافة , والإزالة , يجب أن يكون النظام القانوني حيّا وفعّالا  , لايحكمه شكل واحد  أو فترة زمنية واحدة , يجب أن يكون النظام القانوني متصلا بشكل مباشر بالناس .


الكثير من القوانين الموجودة الأن إنتقلت إلى النظام القانوني عن طريق منظمات المجتمع المدني حول العالم , ولازال هذا يحدث حول العالم , الشعوب تترجم إحتياجاتها و رؤيتها للعدل إلى قوانين توضع وتصّف إلى جانب باقي القوانين في أي نظام .


عندما يفشل المجتمع في نقل مايريده إلى نظامه القانوني , ويضع الحواجز , أو له نظام يرفض التغيير , ويرفض التصرف بمرونة , ستقع الكوارث البشرية , ستضيع الحقوق , ستختفي الحريات , ستتراجع جودة الكرامة التي يمنحها هذا النظام للمجتمع الذي يلجأ إليه ويستعمله , ستفشل محاولات هجرة الأفكار من الأفواه إلى الدستور , سيختل ميزان العدل .


لكل شيء حدوده حتى الأرقام أحيانا فاللإفراط في سن القوانين بكثرة يضيع العدل في طريقه إلى من يستحقه , ولكن الحقوق كثيرة , كثيرة جدا , ولا يوجد حتى الأن ثمن يوضع من أجل الحصول على حق, فأي حق يشترى بمال هو رخيص , شأنه شأن أي شيء تحدد قيمته النقود , رخيص مهما بلغ ثمنه .


لهذا وجب على النظام القانوني أن يتصل بالمجتمع , والإستعانة بكل مكوناته  , ليتم تصميم نظام قانوني يحمي الجميع , يخدم الجميع , يدعم الجميع ... ويستفيد منه الجميع .


هذا ما أحلم به , هذا ما يدور في عقلي الأن ....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق