الثلاثاء، 3 نوفمبر، 2015

كيف تختار عائلتك ؟.


أحد أكثر أسباب المشاكل العائلية هو عدم تفهم وتقبل إختلاف وإنفراد كل عضو منها بطبيعته , 
السلطة العائلية من أم وأب يرفضان عادة تقبل التنوع والإختلاف في أطفالهم لاشعوريا , فالعديد منهم يقضي حياته متناسيا فكرة أنه في ذاته متنوع جدا , ويحمل مورثات مختلفة , قد وقد لا تظهر في ذريته ونسله , وعلى الأرجح الرفض لن يغير في حقيقة مايوجد شيئا .



العائلة الذكية والعصرية هي اللتي تعتمد على التقبل , والحديث , والنقاشات , حتى في المواضيع المزعجة مهما كان شكلها مختلفا , وليست التي تتشبت بالمعاملات الرسمية , والصمت , والطاعة العمياء , إكرام العائلة في وجودها هو إتحاد أعضائها على تبني الإحترام والمحبة الغير مشروطة كدستور لها , وإلا فهي عائلة عادية , تنتج أفرادا عاديين .فقط .

هذا بالنسبة للعائلات التي نمتد نحن منها , ماذا عن عائلاتنا الإختيارية .؟
العائلة الإختيارية هي العائلة التي نصادقها , والعائلة التي ننتجها بدورنا .

أحد أكثر العلاقات أهمية هي الصداقات , البشر متنوعون جدا , يوجد العديد من الطرق لإختيار الأصدقاء , أعتبر نفسي محظوظة جدا بأصدقائي إخترتهم ليكونو عائلتي المختارة , منذ سنوات عديدة ..
توجد العديد من الدراسات الحديثة حول موضوع الصداقات , وإختيار الأًصدقاء .


- كيف أختار صديقا جيدا ؟
- بكل سهولة , إختر من يشبهك , ويسعده مايسعدك ...


- كيف يمكنك تحديد جودة الصداقة ؟
- لايمكنك أبدا أن تكون واثقا من جودتها , الحياة تتغير كثيرا , وتتغير جذريا .


- كيف يمكنني أن أكون صديقا جيدا ؟
- عندما تستطيع أن تقول بأنك صديق جيد لنفسك , ستكون صديقا جيدا للجميع .


هنالك أشخاص قد تتعلم منهم الكثير , قد ترافقهم لفترة من الوقت , ولكن هذه الأنواع من الرفقة محدودة بوقت إنتهاء التجربة , ثم ستعود على الأرجح لأحد أصدقائك القدماء . أو يأتي وقت إختيار أصدقاء جدد , قد وقد لا يختلفون عن ماكنت عليه كثيرا.

يوجد الكثير مما يجب الكتابة عليه في هذا الموضوع , العلاقات البشرية تبدو معقدة ولكنها يجب أن تكون بسيطة وواضحة , وكل ما إزداد  تعقيد أي علاقة أصبحت غير صحيّة.
 


أما عن العائلة الإختيارية التي نؤسسها نحن , فهنا تقع مسؤولية إختيار شريك حياة جيد , هنا يجب أن يكون الباحث عن الشريك  يعرف جيدا ماهو عليه من عيوب ومميزات , لا يجب عليه أن يبحث عن المختلف , أتعس الناس هو من يحب من يختلف عنه في عالمنا الشرقي , الإختلاف له ضريبة غالية , وعادة لا حاجة لها .

يجب قبل البدأ في بحث عن الشريك , الإبتداء في البحث عن الذات , عن حب الذات , عن إختبار الحياة فرديا , ليس من العدل إن تجر أحدهم معك مبكرا للحياة , أو العكس , أن تسمح بأن يتم جرك مبكرا لمواجهة الحياة , خذ وقتك , الوقت الذي تمضيه وحيدا هو أكثر الأوقات قدسية في حياتك ...

يجب عليك أن ترفع سقف ماتتوقعه من نفسك , و أن تصقل نفسك بشكل متواصل , يجب أن تعلّم نفسك كيف تكون أنت , بالتالي ستجد شريك حياة بذات الجودة , ومجددا إختر شريك حياة لا يختلف كثيرا عنك ...ولا تخشى من التجربة , أفضل وسيلة للتعلم هي إرتكاب الأخطاء . وإن لم تتعلم منها أنت , تعلم منها غيرك ..


هذا ما يدور في عقلي حاليا .... 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق