الأحد، 4 أكتوبر، 2015

السيرة الذاتية لبنت الشريف .


إن إلهي يعلم جيدا أنني لا أجيد سوى الرحيل ، لا أجيد إلا حزم الحقائب والدفاتر والإتجاه إلى المجهول ، لم أعتد أن أرجع بخطواتي إلى الوراء ، وهذا لم يكن إلا إجباريا ، وبكن بعض العودة جميل وجيد ، بعض العودة عبادة ، وبعضها يعيد أجزاءا من الروح فقدت خلال دوامات الزمن ، أتذكر عوداتي القليلة جيدا ، ولأنني لم أعد حتى بدت كل الطرق مسدودة أمامي ، وعلمت أن الرجوع والعودة ليس إلا ضرورة واقعة للإستمرار ، كطير تائه في السماء الواسعة ، قلق لأنه علم للتو بأنه أضاع موقع عشه ، فهذا الطائر يعشق مايفعله بجناحيه ، ولكن أقدامه تشتاق المشي على الأرض ، ونومه الدافيء في عشه الخاص ، ماذا لو إكتشف الطائر أنه لم يفقد القدرة على تحديد مكان العش ، ولكن العش قد سرق ؟ العش أصبح من نصيب طائر آخر أكبر حجما بمخالب جارحة مخلبية ، ماذا سيفعل الطائر؟ هل سيعود؟ هل يبني عشا آخرا للعودة؟ هكذا أنا ، كهذا الطائر المسكين .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق