الجمعة، 2 أكتوبر، 2015

المهمة الصعبة

ماهو الخطأ في مصطلح تهذيب النفس؟ أعتقد أن للجميع الحق في المحاولة على الأقل , نحن في حاجة ماسة لتعليم هذه الأفكار بدل الأفكار المحدودة في الإستنكار والرفض والتنديد , أنا على سبيل المثال أحاول دائما تهذيب نفسي , والسيطرة عليها بطريقة ما , في طريقة أكلي , في كلامي وردود أفعالي الخشنة أحيانا , قد يخيب ظنني في قدرتي الضئيلة على تهذيب نفسي لفترة طويلة ولكنني لازلت أحاول وسأستمر في المحاولة .

لا أعرف لماذا تقابل هذه الفكرة بنبرة ساخرة ذات صوت عالي , ماذا تعنين بتهذيب النفس هل ترين نفسك قليلة الأدب ؟ ... لا! بكل صراحة أعتقد أن الجزء الكبير من أداب الشخص هي خيارات فردية لا علاقة لأهله أو لمجتمعه بها , فيوجد كل نوع من الأدب قليله أو كثيره في كل مكان .

من الجيد والجميل حقا أن يكون لديك قدرة كبيرة على تقبل نفسك , وهذا شيء أدعو له لأنه طريق جيدة إلى السلام الداخلي , فلا يجب ترجمة هذه الحاجة أو الخاصية لكسل يحمل معه شهادة صلاحية , تقبل نفسك لا يعني أنك على حق! بل أنك تحتاج المزيد من الصقل لتتحول إلى شيء ذو قيمة , في أي مكان تريد أن تذهب إليه , أو في أي مجلس ترتاده .

الإعتياد له قوة جبارة , له سيطرة كاملة عليك إن أعطيته الحق في ذلك , كيف لك أن لا تعتاد علي أي شيء , وأن تكون شخصا بدون عادات؟

هذا السؤال غير واقعي بالطبع , العادات شيء من سلوك الإنسان ...وتوجد السيئة والجيدة منها , وهنا يبرز دور تهذيب النفس في التغلب على السيء منها والحفاظ على الجيد , حتى لا تجد الإعتياد بقوته في مكان خاطيء قد يؤدي بك إلى مالا يحمد عقباه صحيا أو نفسيا ... يجب كبح كل ماتعتاد عليه , يجب أن تكون واعيا بذلك ولذلك ...

تهذيب النفس أيضا أحد طرق الحرية الحقيقة , الحرية الحقيقة هي أن لا يحكمك أحد إلا أنت ... وهذا أحد أسمى ما يحارب من أجله الإنسان , إن توفرت المعرفة الكافية بالتهذيب والإنضباط خارج صورتها الكلاسيكية والرمادية , وأعطت صوتا جديدا شابا ومعاصرا , سيتغير الكثير مما نعرفه عن أنفسنا , وعندما يتغير كل فرد إختياريا , قد يصبح تغيير المجتمع مسألة وقت لا أكثر .

أعتقد أن تهذيب النفس هو الأداة الأكثر واقعية لتحقيق ماتريد , ماتعتقد أنه مستحيلا , تهذيب النفس سيتيح لك فرصة رصد كل تحركات عقلك , كل مايتغير من حولك , لن تهزمك الحياة , ستصبح حرا ومستقلا , ولكن تهذيب النفس ليس سهلا , فهو ماتحاول البشرية تحقيقه منذ عصور , حتى تدخل الحكم السماوي والسلطة الإلهية لم يغير الكثير من تعامل البشر مع هذه الفكرة , وإن كان قد أوضح الكثير عن ما تعنيه .

تخليك عن المحاولات اليومية لتهذيب نفسك سيجعل منك هدفا سهلا لذاتك , لمزاجك ورغباتك وإحتياجاتك الكيميائية , ستصبح مسجونا داخل عقل لا يفهم نفسه , وهذا هو الجحيم .

هناك تعليقان (2):